حلبات سباقات «عشوائية» مصائد خطرة … تستهوي الشباب

تابعوا معنا اخبار التكنولوجيا وكل جديد
الكاتب : سيد عوض
المصدر : البيان

طالبت نخب مجتمعية بتعزيز إجراءات الأمن والسلامة في حلبات سباق السيارات في مختلف إمارات الدولة؛ حتى لا تنتهي السباقات بفاجعة، واعتبرت شخصيات أن حوادث كثيرة حصلت داخل حلبات تدق ناقوس الخطر بضرورة إيلاء الجهات المختصة أهمية بالغة لهذه الحلبات والتأكد من إيلائها كل سبل الأمن والسلامة.

وأكدت النخب لـ«البيان» ضرورة تغليظ العقوبات والغرامات بحق من لا يمتثل ويطبق الاشتراطات، فيما جنح آخرون للدعوة بوقف السباقات كونها تنطوي على خطورة بالغة قد يدفع فيها المتسابق أغلى ما يملك حياته أو صحته.

واعتبر كثير منهم أن حلبات السباقات بأنواعها وأشكالها لا تعدو عن كونها مقبرة لجهود التنمية التي تكافح الدولة من أجل الوصول بها إلى رأس الهرم العالمي، حيث إن التنمية مرتبطة بالشباب وبفقدانهم موتاً أو إصابة عبر السباقات وبفقدان جهودهم في الارتقاء بالمجتمع والعمل الصالح الجاد يحدث الخلل.

وأثار حادث أودى بحياة مواطن خلال سباق في حلبة بإحدى إمارات الدولة مشاعر الحزن والقلق من رياضة قد تشكل خطراً على ممارسيها في حال وقع قصور في تأمين ظروف السلامة لهم.

وانتشرت مقاطع فيديو توثق حادثة اصطدام سيارة سباق بحاجز بعد انحرافها، ويظهر الفيديو كيف انحرفت السيارة وانقلبت وكأنها مصنوعة من الكرتون، بينما هرع عدد من المتفرجين إلى داخل الحلبة لتفقد اللاعب الذي توفي على الفور في دلالة على شدة الارتطام.

استنزاف

وقال محمد إبراهيم عبدالله – عضو في كشافة الإمارات- إن الواقعة الأخيرة التي أودت بحياة المواطن، تجعلنا نطرح تساؤلاً مهما للجهات المنظمة لتلك السباقات عن الإجراءات الاحترازية التي تم اتخاذها وحول مدى توافر اشتراطات الأمن والسلامة، وهو ما لم يظهر في الواقعة حيث كشفت عن قصور كبير وافتقار لأبسط متطلبات الأمن والسلامة حيث ارتطم المتسابق بجدار أسمنتي مما كان السبب في وفاته ودخول الجماهير إلى حلبة السباق.

وعد عبدالله هذا النوع من السباقات بمثابة استنزاف حقيقي لأغلى ثروة وطنية وتهديد لكافة الخطط التنموية المستقبلية، مقترحاً أن تشرف الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة وهي الجهاز الأعلى المختص برعاية الشباب والعناية بشؤونهم ونشاطاتهم في الدولة كما تعد الجهة الإدارية المختصة بكافة الأمور المتعلقة برعاية شؤون الشباب والرياضة على كافة حلبات السباق ووضع اشتراطات دقيقة للمشاركة تحدد فيها كافة الإجراءات الضابطة لتلك الرياضة، بهدف صقل وإطلاق طاقات وقدرات وإبداعات الشباب في بيئة صحية بما يحقق رعايتهم ونشر الثقافة الرياضية والارتقاء بالمستوى الرياضي للأفراد والمؤسسات طبقاً لأرقى المعايير الدولية، والاهتمام مبكراً بتنشئة الأجيال على أصول السلامة المرورية وخطورة السباقات في المضامير العشوائية التي تفتقد الأمن والسلامة، وذلك من خلال حصة أسبوعية كحصة نشاط مدرسي لكل صف من الصفوف الابتدائية المبكرة بالتعاون مع إدارات المرور على مستوى الدولة، على أن يتم تكثيف جرعة الوعي بخطورة حوادث المرور للصفوف الابتدائية العليا وحتى الصف الثانوي، مروراً بالمرحلة المتوسطة.

مقبرة السباق

المهندس أحمد عمر بالحمر وصف المتسابقين «بالمنتحرين».

وقال إن الموضوع يطول شرحه بسبب تداخل العديد من المؤثرات التي إذا لم تؤخذ بعين الاعتبار ستزيد من قائمة الوفيات أو المنتحرين كما أسلفت سابقاً، بدءاً من استخراج رخصة القيادة لهؤلاء الشباب الذين كانوا في الأمس طلبة على مقاعد الدراسة في صفوفهم، مشدداً أن رخصة القيادة وحدها لا تكفي ولا تخوله خوض السباقات بل هي تعطيه التصريح ليدخل «مقبرة السباق»، مطالباً برخصة خاصة يجب أن يحصل عليها مستخدم هذا النوع من الحلبات تحتوي على برنامج شامل ليحمي نفسه وغيره من المشاركين والمستخدمين.

موضحاً أن إعطاء التصاريح لهذه الأماكن لا ينتهي باستخراج أو أخذ الموافقات فحسب بل يتوجب وفقاً للمهندس بالحمر على القائمين على هذه الحلبات عمل جولات تفقدية بشكل مستمر داخلياً وخارجياً عن طريق مدققين مهنيين، مهمتهم التأكد من استيفاء كافة متطلبات السلامة للمتسابقين.

وانتهى بالحمر بالقول اسأل الله أن يرحم الشاب الذي قضى في حلبة السباق وأن يصبر أهله وذويه وأن يحفظ أبناءنا وإخواننا الشباب ويحفظهم، مشدداً على ضرورة تكثيف تواجد الدوريات في حلبات السباقات، إضافة إلى التأكد دوماً من توافر سيارة إسعاف في الموقع بشكل دائم لأن أي حادث في المضمار يكون كارثياً والوقت قد يكون عاملاً مؤثراً في حياة أو موت المرء هناك.

قيود ومواصفات

من جانبه ذكر حسين عيسى الدرمكي -رجل أعمال – أن الحلبة التي قضى فيها الشاب تفتقر لوجود سيارة إسعاف وهي مهمة في كل مكان فكيف إذا كان هذا المكان موقعاً للسباق، قائلاً: إن هناك حاجة للتأكد من قبل الجهات المختصة بتوافر إجراءات السلامة، مضيفاً لا يوجد قيود أو مواصفات معينة للسباق أو فحص السيارة أو إجراءات السلامة، ومن المسؤول عن هذا، متحدثاً بعد مشاهدته فيديو حادث التصادم الذي أودى بوفاة الشاب العشريني: «كم استغرق الوقت لنقل المصاب إلى المستشفى وكيف تم التعامل معه ومن هم الذين حاولوا إسعافه، وكيف يمكن للجمهور دخول الحلبة؟».

وأضاف: في ضوء ذلك أعتقد أننا بحاجة لوضع شروط وقيود بالنسبة للحلبة، متمنياً ألا يمر حادث الوفاة مرور الكرام بل أن يتمخض عنه قرارات مهمة تحمي أرواح الشباب بل التحقيق في الواقعة ومحاسبة المقصرين لمنع وقوع حوادث مماثلة من منطلق إيلاء معايير السلامة المطلوبة والاحتياطات في حلبات السباق ومضاميره.

تحديد آلية فاعلة

وتعتقد أمل المسافري – مدير التدريب والتطوير في قطاع الطيران – أن كثرة الحوادث تدق ناقوس الخطر ومنها الحادث الأليم الذي راح ضحيته مواطن في العقد الثاني من عمره، مؤخراً، بعد اصطدامه أثناء السباق بحواجز داخل الحلبة، ما يستلزم ضرورة جعل هذا الموضوع في صلب اهتمام المسؤولين عنه انطلاقاً من تحديد الجهة المعنية بالمراقبة والتأكد من أن هذه الحلبات تولي اشتراطات الأمن والسلامة الاهتمام اللازم، إضافة إلى تحديد آلية فاعلة للتحقق من توافرها، مطالبة بمنح تراخيص خاصة لورش تزويد السيارات للتأكد كذلك من أنها مؤهلة للقيام بالتزويد وفق هذه الاشتراطات.

وترى بتول سعود ربة منزل وأم لشابين أنه يجب مراعاة الاشتراطات الخاصة بالسباقات وعدم تجاهلها كون الأمر لا يتعلق بمخالفة مالية أو حجب مشاركة في مباريات وإنما يمس حياة وأرواح الناس ولا ينبغي للشباب أن يكونوا متهورين مجازفين بحياتهم وحياة من حولهم.

وذكرت أن البعض يجعل من الشوارع العامة مواقع للتدريب واستعراض المهارات ما يعكس خطورة هذا النوع من التصرفات.

وأضافت ما أعرفه أن الحلبات الخاصة بتنظيم السباقات لها قوانين واشتراطات سلامة وحماية، ولا تقبل بدخول أو مشاركة متهورين لا يلتزمون الأنظمة لكنها أيضاً تطالب برقابة أشد على محترفي وهواة السباقات الخطرة.

 التزويد

هناك ضرورة لوضع ضوابط لتعديل السيارات «التزويد»، لا أن تترك نهباً للعشوائية ورغبة الشخص، لأن نوعية السيارة لا تحتمل أحياناً هذا الكم من التعديلات المبالغ فيها من قبل الشباب، والذي بدوره يحوّل هذه المركبة إلى قنبلة موقوتة، معرضة للانفجار في أي وقت، يذكر أحمد بالحمر.

زيارات

طالب محمد إبراهيم عبدالله بتنظيم زيارات لضحايا حوادث المرور في المستشفيات، وزيارة معارض المرور ومضاعفة عدد حصص السلامة المرورية ليزهر جيل مدرك لأهمية الالتزام بقوانين السير وعدم خرقها.

شعبية

تعتبر هواية السباقات في حلبات السيارات ممارسة يقوم بها الكثير من شبابنا في الدولة، وتحظى بشعبية جارفة بينهم، ومن هنا فإن الحرص على اتباع معايير على أعلى مستوى للسلامة، هو حرص على أرواح أبنائنا، يقول حسين الدرمكي.

رقابة

تشديد الرقابة على جميع حلبات السباقات، وجعل المشاركة غير متاحة بسهولة وتخصيص رخصة لها مختلفة عن رخصة القيادة العادية مطلب مهم، تتكلم أمل المسافري.

يسعدنا اضافة تعليقك

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.