عن وقعة الشاطر

كتبه : حامد خليفه
المصدر : المصري اليوم

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تبدو الجملة كأنها جمل طبطبة وجبر خواطر، (مايقعش إلا الشاطر)، قم ولا يهمك أنت لست مغفلا فالمغفلون لا يقعون.

لكنها أكبر من مجرد طبطبة.

هذه الجملة تصلح لأن تكون درسا فى الجغرافيا.

فشرط الوقوع أن تكون فى الأساس فى موقع مرتفع، وهذا يليق بالشاطر فعلا، النقطة التى تقف عندها كلما كانت عالية كلما كانت الحركة غير الموفقة (وقوعا)، بعكس البليد الذى يلتصق وجهه بالأرض، هو (واقع خلقة)، معجزته ألا تدهس وجهه الأقدام.

هذه الجملة تصلح لأن تكون درسا فى علم الاجتماع.

فالشاطر هو شخص مرصود من المجتمع، بما أنه ارتفع عن الأرض فهو يشغل حيزا لا بأس به من مدى الإبصار، يراقبه الناس بمشاعر مختلفة، البعض معجب بهذا التحليق، والبعض الآخر يود أن يقع الشاطر فتنكسر رقبته، غالبا من يتمنى ذلك هو الشخص الذى تكلمنا عنه فى الفقرة السابقة، تلك المراقبة لا تخلو من تحفز حقيقى، بعض هذا التحفز غيرة يود صاحبها أن يحلق عاليا مثل الشاطر، والبعض الآخر غيرة لا يود صاحبها أن يحلق من الأساس ويتمنى الأسهل وهو أن يقع الشاطر.

هذا التحفز يجعل كل ذلة أو خطأ أو سوء تقدير للشاطر مضروبة فى مائة بفعل الغيرة السوداء، يتناسب حجم الوقوع طرديا مع النقطة التى وصل إليها الشاطر، المجتمع الذى صفق للشاطر وهو يصعد يتلكك له ويتعامل مع خطأ صغير بدراما صارخة، فتلك الوقعة التى قد تبدو صغيرة يمكن لتضخيمها أن يساهم فى أن ينام البليد قرير العين ليلا.

هذه الجملة تصلح لأن تكون درسا فى علم الفيزياء.

لكل فعل رد فعل مساو له فى القوة ومضاد له فى الاتجاه، وقوع الشاطر أكبر دليل على أنه يتحرك إلى أعلى، وقوعه يعنى أنه لم يركن للحركة الآمنة التى تجعله يستمر فى تحليق متوسط القوة، لكنه قرر أن يغامر وأن يتحرك بقوة أكبر وأن يكسر الثوابت وأن يزيح خوفه بعيدا آملا فى أن يفاجئ نفسه، يستطيع الشاطر أن يكتفى بما حققه وأن تكون حركته من أجل الحفاظ عليه فقط، وهذا أمر غاية فى الأمان ويقى الواحد من خطر الوقوع، لكن الشاطر مغامر وطماع وبالبلدى (طفس) يحلم باكتشاف آخر الماكينة الموجودة داخل روحه، وهذا ما يجعله معرضا للوقوع، وربما يتكرر وقوعه كثيرا، لكنه فى نهاية الأمر سيحول هذا الوقوع المتكرر إلى لقطة للتاريخ والذكرى الخالدة، وسيثبت ببراعة أن الهجوم الرائع يبدأ بخطوة إلى الخلف، إنها سياسة الانتصار.

يقع الشاطر لأنه لا يخاف من الوقوع، يقع ليرى فيما كان الخطأ.

الجميع يخشون الوقوع، إلا الشاطر فلا أحد يقع غيره.


كان هذا نقلا من المصدر الرئيسي للخبر ونذكركم ان الكلمة امانة ونقل الخبر يحتمل الصدق او الكذب ونحن نترك لكم التحري عن كل خبر  يصلكم وفلترة هذا الكم الهائل من المعلومات التي اختلط فيها الغث بالثمين

كما نحب ان نعلمكم ان غالبية الاخبار والمقالات التي علي موقعنا منقولة بطريقة آلية من مواقع اخري كما هي .. فلربما تمر من دون ان ندري بعض الصور التي تحتوي علي نساء متبرجات يحرم شرعا علي الرجال النظر اليها .. فمن صادف علي موقعنا شيئا من ذلك فنرجو ان يعلمنا بها في  التعليقات او عن طريق الايميل من صفحة اتصل بنا حتي تتم ازالتها ولكم جزيل الشكر

وفي النهاية نشكركم زوار موقعنا الكرام ونرجو ان نحظي برضاكم عما نعرضه – ونرجو ان تتفهموا ان ما نعرضه هو خبر قابل للصدق وقابل للكذب ونحن بريئون من الاخبار الكاذبة ونحيل مسئولية ذلك الي مصدر الخبر الذي نقلنا منه 

 .ولا يفوتكم نشر مقالاتنا التي اعجبتكم علي حساباتكم في المواقع الاجتماعيه وغيرها

. مع تمنياتنا لكم بمتابعة ممتعه واذا كان معكم شيئ تضيفونه نرجو ان تضعونه في التعليقات لعل الفائدة تصل الي الجميع

 يمكنكم الاطلاع ايضا علي : اخبار مصر – اخبار الرياضة – اخبار الصحة – اخبار التكنولوجيا – اخبار المال والبورصة

المصدر :  مدرسة زاد

يسعدنا اضافة تعليقك

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Login/Register access is temporary disabled
%d مدونون معجبون بهذه: